الأخبار والأحداث







شارك علاء الجابر في المرحلة الأولي من مبادرة "أصدقاء المكتبة " في رابطة الأدباء الكويتيين

أمل الرندي وباسمة الوزان وندى درويش وطلبة ومعلمات من مدرسة «البيان» ثنائية اللغة أطلقت رابطة الأدباء الكويتيين ولجنة أدب الطفل في الرابطة مبادرة «أصدقاء المكتبة» تحت شعار «طفل قارئ... مستقبل زاهر»، بالتعاون مع إدارتي «دار ذات السلاسل»، و«مدرسة البيان ثنائية اللغة». واستقبلت «مكتبة ذات السلاسل»، في «الأفنيوز»، مجموعة من تلامذة الصفين الرابع والخامس ابتدائي من «مدرسة البيان ثنائية اللغة»، بحضور المديرة المساعدة للمرحلة الابتدائية في المدرسة الأستاذة ندى درويش. وقدمت رئيسة لجنة أدب الطفل في رابطة الأدباء الكويتيين الكاتبة أمل الرندي الكاتبة باسمة الوزان في الحلقة الأولى من المرحلة الأولى للمبادرة التي تستمر حتى أول ديسمبر المقبل، وأثنت الرندي على الجهود التي يبذلها الكتّاب المشاركون، وإدارة «دار ذات السلاسل» على تعاونها في خدمة أطفال الكويت، وإدارة «مدرسة البيان ثنائية اللغة» ممثلة بالأستاذة ندى درويش على التكرم بإشراك تلاميذها وحرصها على إنجاح المبادرة. وأكدت الرندي في تصريح لها أن هذه المبادرة - التي كان لها شرف الاهتمام بتفاصيلها والإشراف عليها من قبل رابطة الأدباء بصفتها رئيسة لجنة أدب الطفل فيها - تعد من المشاريع المهمة في الكويت للتحفيز على القراءة، ومواكبة أنشطة القراءة والمشاريع الكثيرة التي تقوم بها دول أخرى، لا سيما «مشروع تحدي القراءة» الذي أطلقه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في دولة الإمارات العربية المتحدة. شارك في المرحلة الأولى من المبادرة كوكبة من كتّاب أدب الطفل المتميزين، يقرأون قصصهم للأطفال بأنفسهم، ويتحاورون معهم حولها، وهم: لطيفة بطي، ثريا البقصمي، بزة الباطني، باسمة الوزان، هدى الشوا، علاء الجابر، أمل الرندي، نهى الدخان، حياة الياقوت، عبدالعزيز حسن، منيرة العيدان، محمد الصباح، هبة مندني، ريهام الفوزان وبدور المعيلي. وطلبت الرندي من وسائل الإعلام الاهتمام بهذا الحدث، كونه من الأنشطة الثقافية التي من شأنها أن تعزز ثقافة الطفل، وتضع الكويت في مقدم الدول التي تهتم بتنمية الأطفال ورفع مستواهم المعرفي. ووعدت بأن تكرم الرابطة، بعد انتهاء المرحلتين، الفائزين في المسابقة، بعد إجراء التحكيم النهائي، خلال حفل ختامي يقام في 27 مارس من العام المقبل، في مقر رابطة الأدباء الكويتيين، العديلية، كما تكرِّم الرابطة إدارتي «دار ذات السلاسل» و«مدرسة البيان ثنائية اللغة» والكتّاب المشاركين.