إبحث في الموقع

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 
Skip Navigation Links
الرئيسية
السيرة الذاتية
أنشطة و أخبار
للتواصل مع الكاتب
تكريم الجابر في مهرجان المنيا الدولي الأول لمسرح الطفل- مارس2014   ***    نشرت جريدة الأنباء الكويتية بتاريخ 9/1/2014 مقالاً لعلاءالجابر بعنوان : علاء الجابر معقباً في مهرجان المسرح العربي   ***    نشر بجريدة القبس مقالا بعنوان : 2013.. التكريم خارجياً والفوضى داخلياً وكان لعلاء الجابر رأي بالمقال    ***    يمكن الحصول على رواية( هولندا لا تمطر رطبا) و رواية( لأني اسود) من موقع النيل والفرات ، وكل من المكتبات : في الكويت : ذات السلاسل- الأفنيوز، العروبة- حولي، ابن التفيس في مجمعات سوق شرق و المارينا- البيرق . وفي القاهرة في مكتبات( الخان في المعادي ، بدرخان في الهرم ش ستوديو الاهرام) وفي معرض الكتاب بالكويت حاليا   ***    تشاهدون حلقة علاء الجابر ببرنامج صباح الوطن المذاعه في 28/10/2013 من هذا الرابط   ***    تشاهدون حلقة علاء الجابر ببرنامج صباح الوطن حلقة 28/10/2013 من هذا الرابط    ***    نشر بتاريخ 17/9/2013 بجريدة النهار مقالا بعنوان : علاء الجابر «على الورق» في مملكة البحرين    ***    نشر بوكالة اخبار البحرين خبراً يتاريخ 7/9/2013 بعنوان :"أوبراليك" تكتب نصاً مسرحياً من إنتاج الشباب برفقة علاء الجابر    ***    نشر بجريده الكويتية مقالا بعنوان : النسخة الخامسة من «تاء الشباب» البحريني بتاريخ 29/8/2013 لعلاء الجابر    ***    نشرت جريدة الانباء الكويتية خبراً لعلاء الجابر بتاريخ 9/6/2013 بعنوان : علاء الجابر حاضر في ثانوية الإسراء عن «الفن المسرحي»    ***   
Skip Navigation Links
النـــصوص المــــســـرحـيــة
عـــــروض مـــســــرحــــــية
الإنـــــتــــــاج الأدبـــــــــــــى
الإنـــــتــــــاج التـــلــفـزيونى
الإنـــــتــــــاج الإذاعــــــــــى
الإنـــــتــــــاج الغــــــنــــائـى
الإنـــــتــــــاج الصـــحــفــــى
مـــن أرشـــيــف الكــــاتـــب
حـــــوارات مـــع الكــــاتـــب
هــــؤلاء حـــاورتــــهــــــــــم
دراسات ومقالات عن الكاتب
مــشــــاركــــــات الكــــاتـــب
الجـوائز وشـهـادات التـقـدير
مــــنــــتـــدى الجــــــــــابـــر
 أهلا و مرحبا بكم في موقعنا
اخترق صناديق عالم المسرح المغلقة ، يقفز "هاملت" شكسبير بتردده وشكوكه ، ألتقي "مس جوليا" ستراندبيرغ بعالمها المتوتر ، وأرابال بـ "سكراب" سياراته العتيقة . ويونسكو بـ "كراسيه" المصفوفة ..إلى أن تخترق أذني "ذبابة" سارتر التي تظل تطن  ، لتذكرني بعالم واقعي يمتزج فيه اللون والأداء بشغف الروح والجسد .. في عالم يتماهى مع عالمنا لكنه يختلف عنه في البحث عن "جودو" الذي لم ولن يصل إلى حلم يصعب تحقيقه ..ولا أريد له أن يتحقق ...مستلذا انتظاره ، في ظل عالم مسرحي غامض ... مشحون بالألق .

فهلا صحبتني عالمي الذي أحب ... تأكد أنك ستسعدني  ..

متى ما قررت زيارتي  ... أزح الستار  ... اتبع ضربات القلب الثلاث .. ارقص مع "شبح الاوبرا" . ومد أصابعك نحو أصابعي علها تنطق ...

                        علاء الجابر
                                                                 
  alaaaljaber6@yahoo.com